EN | AR
لقاء تجارب في الإعلام الإذاعي العربي - منتدى الفكر العربي
الأحد, أكتوبر 15, 2017
موضوع اللقاء: 
لقاء تجارب في الإعلام الإذاعي العربي - منتدى الفكر العربي
المتحدثون: 
أبو عبيد
د. أبوحمور
مدير اللقاء: 
د. أبوحمور

لقاء تجارب في الإعلام الإذاعي العربي يعرض لريادة الإذاعة الأردنية في التنمية والوعي الاجتماعي من خلال ذكريات الإعلامي محمود أبو عبيد

أبو عبيد: الإذاعة الأردنية كانت من أهم مدارس الوعي الشعبي والمغفور له الملك الحسين كان مهتماً بوصول الصوت الأردني إلى العالم

د. أبوحمور: البث المباشر الذي بدأته الإذاعة الأردنية مبكراً تجربة رائدة عربياً وتجسيداً للدور الإعلامي التنموي

د. أبوحمور: ضرورة تأصيل التجارب الإعلامية الريادية ونقلها للأجيال الجديدة لرفع مستوى الأداء الإعلامي

 

عمَّان- استضاف منتدى الفكر العربي مساء الأحد 15/10/2017 الإعلامي الأردني الأستاذ محمود أبو عبيد في لقاء بعنوان "تجارب في الإعلام الإذاعي العربي"، شارك فيه وأدار النقاش الأمين العام للمنتدى د. محمد أبوحمّور.

وتناول اللقاء خلاصة تجارب الإعلامي أبو عبيد في عدد من الإذاعات في كل من: الأردن، والسعودية، والإمارات، ودور الإذاعة في التوعية والتثقيف والتنمية المجتمعية على مدى عقود طويلة في الإعلام العربي، والتجربة الإذاعية الأردنية التي اتسمت بالتميز في ما قدمته عبر هذه العقود.

وفي مداخلته، أشار د. أبوحمّور إلى أن برامج البث المباشر التي بدأتها الإذاعة الأردنية مبكراً، وكان الأستاذ محمود أبوعبيد من أبرز الذين قدموها، تعتبر نوعاً من أنواع الإعلام التفاعلي قبل دخول وسائل التواصل الأحدث تكنولوجياً، وأن هذه التجربة الرائدة عربياً تعتبر تجسيداً للدور التنموي للإذاعة والإعلام بشكل عام، وتمثل نموذجاً في مناقشة قضايا المواطنين وهمومهم، وفي التواصل الحرّ والمباشر بين المواطن والمسؤول، وكذلك في التعبير عن الرأي.

كما أشار إلى تجارب أخرى متعددة للإعلام الأردني في مجال مناقشة القضايا العامة، منها لقاءات الراحل وصفي التل المسجلة في التلفزيون الأردني مع المواطنين والحوار المباشر بين هؤلاء ورئيس الوزراء آنذاك حول قضايا تتعلق بالعمل التنموي.

واعتبر د. أبو حمور أن تجارب الأستاذ أبو عبيد في العمل الإذاعي تختصر حقبة مهمة من تاريخ الإعلام الإذاعي، وقال: إنها تجربة تستحق أن تروى وأن تُسجَّل لتستفيد منها الأجيال الآتية؛ مشيراً إلى أهمية تأصيل التجارب الأردنية والعربية والاستفادة منها في برامج تدريب الإعلاميين الجدد من أجل رفع مستوى الأداء الإعلامي عموماً، وخاصة الإذاعي، بعد أن ظلت الإذاعة لعقود طويلة مصدراً ثقافياً وإخبارياً وترفيهياً، وذات تأثير في الحياة العامة والأحداث.

وقال الأستاذ محمود أبو عبيد في محاضرته: إن إذاعة المملكة الأردنية الهاشمية تعدّ من أهم مدارس الوعي الشعبي على مَر السنين وفي مسيرة الإعلام الأردني العربي، وأضاف أن المغفور له الملك الحسين بن طلال كان مهتماً بوصول صوت الإذاعة الأردنية إلى أرجاء العالم منذ تأسيسها. 

وتناول الأستاذ أبو عبيد في حديثه بدايات عمله في إذاعة المملكة الأردنية الهاشمية قبل أكثر من خمسين عاماً وفي عهد مدرائها الأوائل ومنهم عبد المنعم الرفاعي ووصفي التل رحمهما الله، قبل أن يصبحا من رؤساء الحكومات، ومن ثم انتقاله للعمل في إذاعات المملكة العربية السعودية، مثل: إذاعة الرياض؛ إذاعة جدة؛ إذاعة نداء الإسلام في مكة المكرمة، لمدة 14 عاماً. وكذلك تناول تجربته في تأسيس إذاعة رأس الخيمة التي كان مديراً لها لمدة عامين، حيث أعيرت خدماته من السعودية إلى الإمارات العربية المتحدة.

كما تحدث عن المرحلة التالية في تجاربه الإعلامية والتي شهدت عودته إلى وطنه الأردن عام 1976 ليعمل وزوجته الإعلامية السيدة نبيلة السلاخ في الإذاعة الأردنية التي رافقته في العمل الإذاعي بالرياض وكانت أول صوت نسوي في الإذاعات السعودية، ومن أشهر البرامج التي أعداها وقدماها في الأردن في حوالي 1020 حلقة برنامج (مجلة الأثير)، الذي كان يستقطب مستمعين من مختلف الدول العربية وحتى خارج الوطن العربي، وبرنامج (البث المباشر) الذي استمر 14 عاماً، و(لقاء الظهيرة)، و(مع الغروب)، وغيرها.

 

  

Printer Friendly and PDF
تصميم وتطوير شركة الشعاع الازرق لحلول البرمجيات جميع الحقوق محفوظة ©