EN | AR
اللقاء الشبابي رقم (3/2012)
الجمعة, نوفمبر 9, 2012
موضوع اللقاء: 
المستقبل العربي في ضوء الحراك الشبابي
المتحدثون: 
سمو الامير الحسن بن طلال الدكتور الصادق الفقيه الدكتور فايز الخصاونة الدكتور سلطان ابوعرابي
مدير اللقاء: 
الدكتور الصادق الفقيه

رعى سمو الامير الحسن بن طلال رئيس منتدى الفكر العربي الاحد 9/12/2012 أعمال المؤتمر الشبابي العربي الخامس «المستقبل العربي في ضوء الحراك الشبابي».

وقال سموه في كلمة له، إن الحراك الشبابي الذي حصل لم يعد مستكناً عند حدود القيادة والمشاركة والتوجيه وانما تجاوزها صوب الانشغال بالمرحلة التي تليها بما تحمله من تحديات داخلية ومحاولات الاحتواء الخارجية.

وخاطب سموه في الكلمة التي طلب سموه ان يلقيها نيابة عنه الشاب عبدالكريم الخزاعلة والشابة المغربية ماريا جبوري، الشباب قائلا، «اننا ندرك ان التحديات التي يواجهها الشباب في العالم العربي متشابهة، وبالتالي فان المحركات الأساسية للتغيير هي التطلع الى حياة كريمة والقضاء على الفقر والبطالة..

نعم الحياة الكريمة بالمعنى الإنساني العريض.. حياة تتوفر فيها سبل العيش الكريم في دولة المؤسسات والقانون،ينعم الجميع فيها باجواء الأمن المجتمعي والحرية المسؤولة والمشاركة في صناعة القرار ورسم المستقبل».

وقال سموه ان هناك جيلاً جديداً من الشباب العربي قد بلغ سن الرشد السياسي، ويعي اهمية ان يكون القانون في خدمة الجميع، وان يعرف المواطن ما له من حقوق وما عليه من واجبات، وصولاً لتحقيق مفهوم المواطنة، مشيراً سموه الى ان الحراك الشبابي اعاد للعرب تقديرهم لذاتهم، وانه انتهى الى الابد عهد الحيرة والتردد لدى هذا الجيل الجديد من الشباب.

ولفت سموه إلى ان الحراك الشعبي والشبابي وما نجم عنه، فاجأ الكثيرين من المراقبين عربياً ودولياً، لغياب الدراسات الاستشرافية الراصدة لمثل هذه الاحداث.

وقال سموه «يجب ان نكون راغبين في صنع مستقبلنا فان لم نصنع التغيير بانفسنا وبما ينسجم مع قيمنا وثقافتنا وثوابتنا الوطنية والقومية والدينية والحضارية، فسوف يصنعه الآخرون لنا وفقاً لقيمهم وثقافتهم ومصالحهم»، مبيناً ان التغيير مسألة شاملة ليست وقفاً على الحكومات اومنظمات المجتمع المدني فحسب،وانما يشمل الجميع افراداً ومؤسسات ومنظمات اهلية.

ودعا سموه للاسراع في تأسيس معهد الادارة العربي، مؤكداً استعداد منتدى الفكر العربي للتعاون مع المؤسسات العربية المعنية للعمل على اخراج هذا المقترح الى النور وبما يسهم في دعم الطاقات الشبابية التي تفضي الى عملية التنمية والنهضة العلمية.

واشاد سموالامير الحسن بالوثائق التي اصدرها الازهر الشريف بشأن الحريات والدولة المدنية التي اكدت دعم تأسيس الدولة الوطنية الدستورية الديمقراطية الحديثة، واعتماد نظام ديمقراطي قائم على الانتخاب الحر المباشر والالتزام بمنظومة الحريات الاساسية.

وبين سموه ان مثل هذه المرجعيات هي التي ألهمت فكرة الميثاق الاجتماعي العربي لاخراجه الى حيز الوجود، إذ يقوم الميثاق على ايجاد العلاقة السلمية الديمقراطية بين الجميع.

من جهته تناول أمين عام منتدى الفكر العربي الدكتور الصادق الفقيه دور المنتدى في التفاكر مع القضايا الشبابية، والتعاون في بحث الحلول للمشاكل التي تواجه الشباب، وتأمين مستقبلهم، مشيراً الى أن اختيار مثل تلك القضايا تهم الامة وشعوبها.

ودعا الفقيه الجهات والمؤسسات للاستماع للشباب والحوار معهم وشراكتهم مع اتحاد الجامعات العربية.

وفي كلمة لأمين عام جامعة الدول العربي الدكتور نبيل العربي القاها نيابة عنه الدكتور فايز الخصاونة قال «ان ما تشهده العديد من الدول العربية من انتفاضات واعتصامات وقودها الشباب العربي، هوالوضع الاجتماعي الذي يعيشه ويتعايشه ويشهده الشباب.

وبين امين عام اتحاد الجامعات العربية الدكتور سلطان ابوعرابي ابعاد تأسيس الاتحاد في انشاء المجلس العربي للتدريب لتوفير الفرص التدريبية للطلبة الجامعيين، وانشاء لجان وطنية لتنظيم وتفعيل الانشطة الطلابية واللقاءات والندوات الثقافية والفنية والرياضية بين الجامعات العربية، وكذلك تشجيع التخطيط على المستويات المحلية والاقليمية والعربية وصولاً الى التوحد العربي.

وقالت الباحثة المصرية نانسي ادوارد عزيز ان اشتراك الشباب في قضايا الاصلاح في الشؤون الداخلية جاء متأخراً، وان حراكهم في تونس ومصر واليمن وليبيا يؤكد انهم ركن اساسي من اركان الوطن وقدرتهم على تحمل المسؤولية.

 

Printer Friendly and PDF
تصميم وتطوير شركة الشعاع الازرق لحلول البرمجيات جميع الحقوق محفوظة ©